الخميس24092020

أسباب تعيين الفريق "الأحمر" نائبا لهادي وشروط نجاحه

 قال الكاتب عباس الضالعي أن قرار تعيين الواء علي محسن الأحمر نائبا لرئيس الجمهوريه رغم أهميته الشديدة إلا إنه تأخر

 وهذا يرجع الى مدى التخبط الذي كانت تعاني منه قيادة الشرعية ممثلة بهادي بالدرجة الأولى، الذي لم يستطيع كسر الموانع التي تدفع بعملية الحسم، مححدا الصفات التي تجعل من الأحمر رجل الأحمر.

ورأى الكاتب فى مقاله، الفريق علي محسن الاحمر.. سيف السلم والحسم، المنشور فى صحيفة رأي اليوم، أنه لا يمكن تجاهل قرار تعيين الفريق الأحمر انه بإيعاز من قيادة التحالف العربي ( المملكة العربية السعودية ) التي تشرف على انجاز مهمة إعادة الشرعية والدولة الى اليمن واسقاط الانقلاب بكل الوسائل ، وقيادة المملكة تعرف جيدا حجم ودور الفريق الأحمر واهميته وحجم تأثيره ونفوذه الواسع.
وشدد على أن الكل متفق على أهمية ودور الفريق علي محسن الأحمر في هذه المرحلة الهامة ، فالرجل يمتلك كاريزما واضحة وخبرة تراكمية كبيرة بتفاصيل الواقع اليمني ويمتلك شبكة كبيرة من العلاقات والنفوذ الواسع على صعيد المؤسسة العسكرية والأمنية وعلى الصعيد القبلي والسياسي وكثير من قيادات الجيش والامن تدين له بالولاء. وأضاف: هو اكثر القيادات اليمنية الماما بتفاصيل المؤسسة العسكرية والأمنية نظرا لعمله الطويل في السلك العسكري و يعتبر من اهم مرجعيات الجيش اليمني ، وهذا يؤهله للقيام بمهمات تفكيك منظومة علي صالح العسكرية والأمنية والقبلية أيضا . كما أن وجوده على هرم القيادة يعتبر دافعا قويا لخلخلة منظومة صالح والحوثي العسكرية والقبلية والسياسية نظرا لثقة الناس به خاصة داخل الجيش والامن والقبيلة.
ونبه الضالعي إلى أنه إذا أراد الرئيس عبد ربه منصور هادي الانتقال الى مرحلة الجدية عليه إبعاد أولاده ( جلال وناصر ) عن التدخل بشؤن الحكومة والوزارات وعليه ان يعرف ان أبنائه كان لهم دور بالاخفاقات والفشل خلال الفترة الماضية وان سيطرتهم على شؤون الوزارات كانت اكثر من بحاح الذي توقف عند حدود الطموح للوصول الى منصب الرئيس بدعم اماراتي وقبول به من عبد الملك الحوثي والمخلوع عبد الله صالح كرجل المرحلة.  

شاهـد إيضاً