السبت07122019

Back الرئيسية الاخبار المحلية هكذا رد قيادي حوثي على مواطن استنجد به لإنقاذ طفلته في إحدى المستشفيات

هكذا رد قيادي حوثي على مواطن استنجد به لإنقاذ طفلته في إحدى المستشفيات

تزداد قسوة مليشيات الحوثي يوما بعد أخر وتكشف في كل مرة عن وجهها الحقيقي البشع، ذلك الوجه الذي تجرد من القيم والمعاني الإنسانية وضميرها الحي.

ففي وقت متأخر من الليل وصل عبد الله العامري إلى المستشفى الجمهوري بصنعاء لإصابة طفلته بجرح غائر في يدها اليمنى الأمر الذي يتطلب تدخلا جراحيا عاجلا لإيقاف النزيف الذي بدأ يهدد حياتها.

وعندما دخل طوارئ المستشفى فوجئ بالإهمال الذي واجهه، فلا أطباء ولا ممرضين استقبلوا طفلته الجريحة وقاموا بعمل الإسعافات الأولية لها.

كان ذلك مؤلما لأب يرى طفلته تنزف دون أن يحظى باهتمام الطاقم الطبي المناوب فكان له أن استشاط غضبا جراء ذلك كاعتراض على ما يجري صائحا أين الأطباء أين الممرضين؟! كصيحات استغاثة تطلب المساعدة العاجلة لعلاج الطفلة التي بدأت تفقد كمية كبيرة من دمائها.

أثناء ذلك تصادف مع وجود نائب مدير المستشفى الميليشاوي أحمد الحيفي الذي انزعج من مواطن ينتقد الأداء السيئ للطاقم الطبي والوضع الذي وصل إليه المستشفى من إهمال لا سابق له.

فما كان منه سوى الرد بحقارة لطالما ألفناها من مسئول ميليشاوي فقد كل قيم الإنسانية "اخرج من هنا وشل حقك القمامة وانقلع".

كانت عباراته بقدر ما هي صادمة إلا أنها كانت تؤكد على وضعية الحركة التي بنت هيكلها الفكري على التمييز بين الناس حتى في حصولهم على الرعاية الطبية.

وهي عنصرية لا ترى سوى أبناء الطائفة ومقاتليها هم من يجب أن يحظوا بالاهتمام الطبي أما غيرهم فلا بأس أن يذهبوا إلى الجحيم طالما أنهم لا ينتمون مذهبياً لعصابة الإرهاب الكهنوتية البشعة.

إننا ونحن نقرأ مشاهد هذه القصة الحزينة نعلن تضامننا الكامل مع مواطن وصل إلى مرفق طبي لطلب الدواء وهو حق كفلته كافة القوانين والتشريعات الدولية.

 

شاهـد إيضاً